الجامعة وشراكات حيويّة

الجامعة وشراكات حيويّة….. يد واحدة لا تصفق

عندما استشعر (أجفند) حاجة المجتمعات العربية إلى توسيع قاعدة التعليم العالي، وتعزيز نوعيته، بالنظر لتزايد تعداد السكان وعدم تناسب مؤسسات التعليم العالي مع هذه الزيادة، ولوجود أكثر من 3 ملايين معلم يحتاجون التدريب، بادر بإيجاد مؤسسة عصرية للتعليم العالي، هي الجامعة العربية المفتوحة، التي تقدم تعليمًا على درجة عالية من المرونة في الزمان والمكان، وذلك من خلال توظيف التقنيات الحديثة في التواصل المعرفي، وبشراكة استراتيجية مع الجامعة البريطانية المفتوحة.
والجامعة العربية المفتوحة مؤسسة غير ربحية، بدأت نشاطها عام 2002 ، وتتبع الجامعة نمطًا من التعليم المفتوح يجمع بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد، من خلال استخدام أحدث وسائل التقنية في تيسير إيصال المعلومات إلى الطالب. المقر الرئيسي للجامعة دولة الكويت، وتؤسس فروعًا في الدول العربية، وتعتمد الجامعة نظامًا تعليميًّا مرنًا يمكّن مَنْ فاتتهم فرص التعليم الجامعي من تحقيق أحلامهم بصرف النظر عن العمر وتاريخ الحصول على الشهادة الثانوية. وتخص الجامعة طلبتها من ذوي الاحتياجات الخاصة بعناية ورعاية مميزتين، ويقدم صندوق الطالب الدعم للمتفوقين وللمحتاجين.
وإلى جانب الهدف الأكاديمي فالجامعة العربية المفتوحة منصّة تنموية، فهي ذراع أجفند في تدريب الشباب من الجنسين في مجالات الريادة والتمكين ومكافحة الفقر، بالشراكة مع المنظمات المتخصصة، مثل المنظمة الدولية للشباب، وبنوك أجفند للتمويل الأصغر، وكذلك تدريب المعلمين بالشراكة مع جامعات عالمية مرموقة مثل هارفارد والجامعة البريطانية المفتوحة وغيرها.